النفقة الزوجية في القانون الكويتي 2022

النفقة الزوجية في القانون الكويتي 2022

النفقة الزوجية في القانون الكويتي 2022

النفقة الزوجية
النفقة في المصطلح هي التي يصرفه الرجل على قرينته وأولاده وأقاربه من غذاء وكسوة وسكن وغير ذاك الأمر الذي جرت العادة به في الإنفاق.

ونفقة القرينة واجبة على قرينها قفزت وجوبها بكتاب الله الخاتم: ” وعلى الوليد له رزقهن، وكسوتهن بالمعروف “.Hands giving money

وكما أفاد الرسول عليه الصلاة والسلام في مبرر التوديع: ” اتقوا الله في السيدات، فإنهن عوان عندكم، أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله، لكم عليهن ألا يوطئن فراشكم أحداً تكرهونه، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف “رواه مسلم.

ذلك وقد اتفقت جميع المذاهب على ضرورة النفقة للزوجة من ملكية قرينها.

تجب النفقة للزوجة على قرينها بدل احتباسها لحق قرينها أو قابليتها لها الاحتباس وهذا عقب قسيمة الزواج السليم.

وتستحق القرينة النفقة حتى وإن كانت تعمل ولها أصل دخل شهري خاص بها، فحتى إن كانت غنية وقرينها فقير فتستحق النفقة.

وتقدر النفقة مثلما نصت المادة 76 من دستور لعام 1984 في شأن الظروف الشخصية ” على حسب حال القرين يسراً وعسراً أيما كانت حال القرينة على ألا تقل عن الحد الأقل المقبول لكفاية القرينة “.

وسواء كانت القرينة مسلمة أو نصية، في ملاذ الزوجية أو في منزل أهلها ما دام لم تمتنع عن الانتقال إلى منزل قرينها.

ويتوقف استحقاق القرينة للنفقة على توافر المحددات والقواعد التالية:

الشرط الاول: أن يكون قسيمة الزواج صحيحاً، فإن كان فاسداً أو باطلاً فلا تجب لها نفقة.

الشرط الـ2: أن تكون القرينة صالحة للمباشرة الجنسية.

الشرط الـ3: أن لا يكون ثمة عائق ضد القانون يحرم القرين من استيفاء حقه، أو أن يكون المانع جراء من جانبه هو.

ويستبعد من النفقة جميع من:

القرينة الناشزة التي خرجت عن طاعة قرينها من دون دافع قانوني، والمحبوسة ويسقط حق القرينة المحبوسة في النفقة أثناء مرحلة حبسها ما دام لم تحبس جراء قرينها، والمخطوفة والمسافرة إن لم يكن برفقتها قرينها، والممتنعة عن السفر مع قرينها.

فإن امتنع القرين عن الإنفاق على قرينته كان فوق منها مناشدة النفقة منه فإن رفض رفعت المسألة إلى القاضي، وتصبح بذاك النفقة ديناً على القرين لدى امتناعه عن الإنفاق، أو إن لم يحضر عنها مرحلة وتركها من دون إنفاق، مثلما ورد في المادة 78 “تمثل نفقة القرينة من تاريخ الامتناع عن الانفاق مع وجوبه ديناً على القرين لا يقوم على القضاء أو التراضي، ولا يسقط سوى بالتأدية أو الإبراء”. مثلما يحق للزوجة فريضة قرينها بتنفيذ نفقة زوجية لها عن سنتين سابقتين على ترقية الدعوى، وأن يقضي لها بنفقة مؤقتة إلى القرينة إذا طلبت هذا ، وتتجدد كل شهرً حتى يفصل بشكل قاطعً في الدعوى.

ويكون ذاك الموضوع لازم الأخذ لحظياً.

ويجوز للقاضي ارتفاع أو نقصان النفقة إذا تغيرت موقف القرين النقدية أو أسعار الجمهورية، مثلما نصت المادة 77 من دستور الأوضاع الشخصية “ولا تسمع دعوى الزيادة أو قلة التواجد قبل مضي سنة على إلزام النفقة سوى في احالات الاستثنائية الطارئة”.

ولما كان المجأ التشريعي كان من أشكال النفقة الواجبة على القرين خسر إلزام القاضي للزوجة أجرة ملجأ إذا طلبت هذا.

مثلما ونصت المادة 84 من دستور الأوضاع الشخصية ” أ- على القرين اسكان قرينته في ملجأ أمثاله.”، وفوقه ينبغي أن يكون المجأ ملائماً لحال القرين النقدية، وأن يكون مستقلاً لها لا يشاركها فيه واحد من ولا تشاركها فيه ضرة لها بغير قبولها، غير أن لو كان نجله من غيرها فيجوز أن يقطن برفقته حتى ولو رفضت ذاك، شريطة ألا يلحق بالزوجة ضرر من ذاك.

مثلما ويجب أن يكون مكملاً بكل لوازم المنزل من أثاث وفرش وأدوات منزلية وغير ذاك، وأن يكون له بنية أساسية أساسية ليست مشتركة مع واحد من من أهل المساكن المتاخمة. سوى لو أنه القرين فقير ومن الذين يسكنون في مساكن مرافقها مشتركة، ففي تلك الظرف يكون الملاذ التشريعي للزوجة.

مثلما وأن يكون المجأ في مقر آمن بحيث لا تخشى القرينة على ثروتها وذاتها ومتاعها، وأن يكون بين جيران صالحين بحيث لا تخاف على دينها.

وفي حال كان القرين من الأثرياء وقد كانت القرينة ممن لا يخدمن أنفسهن في منازل آبائهن، وجب أن يجيء لها بخادم يخدمها، وتكون نفقة الخادم على القرين، لأن نفقة الخادم تعد من توابع نفقة القرينة.

أما لو أنه معسراً فلا يقتضي أعلاه أن يجيء لها بخادم، لأنه لا يقتضي أعلاه سوى نفقة الكفاية والخادم من الموضوعات الكمالية، فعليها أن تخدم ذاتها أو أن تحضر خادم لها من ممتلكاتها المخصص.

You must be logged in to post a comment

አማርኛالعربية简体中文NederlandsEnglishFrançaisDeutschItalianoPortuguêsРусскийEspañol
اتصل الان