حقوق المرأة المطلقة شرعًا وقانونًا 2022

حقوق المرأة المطلقة شرعًا وقانونًا 2022

حقوق المرأة المطلقة شرعًا وقانونًا 2022

حقوق المرأة المطلقة

حقوق المرأة المطلقة في الشريعة الاسلامية وقانون الاحوال الشخصية.

عقب تخرجي من معهد التمرين العالي للدراسات القضائية في جمهورية دولة الإمارات العربية المتحدة وإلتحاقي بمكاتب المحاماة كمحامٍ متدرب واحتكاكي المطرد بزملائي المحاميين وبالمحاكم وحضور الجلسات واطلاعي على العديد من دعاوي الاحوال الشخصية وضح لي بأنه ثمة الكمية الوفيرة من الحريم لا يعرفن حقوقهن كمطلقات ويتعرضن للكثير من الغبن والظلم هن وأطفالهن وأحيانا يعشن في أحوال قاسية وعسيرة لسنوات طويلة قبل أن تلجئ المرأة المطلقة إلى المحاكم، وإن العديد من الازواج المطلقين يتقاعسون عن القيام بواجبهم إزاء مطلقته وأطفالها منه وينسى بأن لهم حقوق نقدية فوق منه هي وأطفالها منه حتى حتى الآن فسخ العلاقة الزوجية، إضافة إلى ذلك الحقوق الأبوية إزاء أطفاله وحق البصيرة والزيارة وإشعارهم بحنان الوالد ووجوده إلى جانبهم في السراء والضراء والاطمئنان على سلامتهم وتعليمهم وكل شوؤن حياتهم،

ويبدأ بالبحث عن أمراة أخرى ويكوّن عائلةً عصرية ويتخلى كليا عن المرأة المطلقة وأطفالها ولا يعطيها مستحقاتها ويصرف كل راتبه أو دخله الشهري على المرأة الحديثة وينسى بأن هنالك عائلة أخرى لها الحق كذلك بذلك القبض الشهري أو الربح الشهري ما لم تكون المحكمة هي ما تجبره إجبارا وبقوة التشريع على إعطاء العائِلة الماضية قسم من ذلك الكسب وهي المرأة المطلقة وأطفالها منه ما إذا كان طفلا واحدا أو أثنين أو زيادة عن هذا، وهي نتيجة طبيعية لعدم دراية السيدات بحقوقهن لدى سقوط فسخ العلاقة الزوجية، إذ لم تتوافر لهن الوعي والمعرفة الكافية بحقوقهن التي كفلتها لهن الشريعة الإسلامية الغراء والقوانين الموقف في دول الوطن العربي والاسلامية التي منحت السيدات المطلقات العدد الكبير من الحقوق.

أولا: المرأة المعتدة من طلاق بائن:
وهي المرأة المطلقة بطلاق بائن بينونة صغرى أو كبرى ولها حالتين وهما:
الموقف الأولى: إذا كانت حاملا فأنها تستحق:
ـ النفقة .
ـ المسكن.
الوضعية الثانية: إذا كانت غير حامل فتستحق
ـ المنزل لاغير.

ثانيا: المرأة المعتدة من طلاق رجعي:
وهي المرأة المطلقة طلاقا رجعيا ويجوز للزوج إرجاعها إلى عصمته، أثناء مدة العدة دون إستحسانها أو تم عقده أو مهر جديدين
ـ حكمها هو حكم القرينة التي مازالت في عصمة قرينها.
ـ تستحق سائر حقوق القرينة.
ـ ترث طليقها إذا لقي حتفه في مرحلة العدة.

ثالثا: نفقة المتعة:
وهي هذه النفقة التي يقضي بها القاضي للمرأة كتعويض محفل فسخ العلاقة الزوجية الإستبدادي من ناحية القرين وبطراز منفرد ودون قبول المرأة أو قبولها.

رابعا: حق المرأة المطلقة بحضانة الابناء:
لو كان للمرأة المطلقة أولاد من طليقها فإنها.
ـ لها الحق في حضانة الأولاد إلى فترة البلوغ وهي
ـ 11 سنة للذكر.
ـ 13 سنة للأنثى.
وللقاضي سلطة التقديرية في تمديد فترة الحضانة زيادة عن ذاك على أن يصل الذكر وزواج الأنثى لو رأى في هذا تقصي إدارة للمحضون ويتعهد القرين بدفع النفقة.

خامسا: حق المرأة المطلقة بأجرة الحاضنة:
وايضا فإن القرين ملزم بسداد أجرة حضانة للمطلقة تقديراً لما تقوم به من منفعة أولاد القرين المطلق.

سادسا: مؤجل الصداق:
تستحق المطلقة مرجأ المهر أو الصداق في موقف كان هنالك قسم من الصداق لم يدفعه القرين لدى الزواج.
سابعا: نفقة المتعة:
تستحق المرأة المطلقة نفقة المتعة ما إذا كان عندها أولاد أم لا، وهي نفقة تجب على القرين في ظرف طلق قرينته لأسباب لا دخل للمرأة بها أو بغير إلتماس منها.

ثامنا: إدخار المجأ للمرأة المطلقة التي لها أطفال:
وتستحق المرأة المطلقة التي ليس لديها مسكنا خاصا بها الملاذ ما إذا كان تملك طفلا واحدا أو أكثر، فيلتزم القرين المطلق بادخار ملاذ الحضانة على حسب أحواله النقدية بحيث يكون المأوى ملائما وصالحا لتنشئة المحضونين التنشيئة الصالحة.

تاسعا: مقابل آثاث الملاذ:
نظير آثاث المأوى كل غفيرة أعوام يقدرها قاضي الأمر، أي القاضي الذي ينظر الدعوى ويقدرها استنادا لمستوى المعيشة.

 

عاشرا: في موقف طلاق الخلع:

إذا خلعت المرأة قرينها وتنازلت عن مستحقاتها المترتبة على فسخ العلاقة الزوجية فأن القرين يصبح في حل من كل الحقوق المادية الناتجة عنه من ذاك فسخ العلاقة الزوجية، ولا تسقط الحقوق المخصصة بنفقة الأبناء، والعديد من الازواج يستغل تدهور المرأة وعدم معرفتها بتلك الحقوق فيشترط على القرينة التخلي عن مستحقاتها النقدية بنظير فسخ العلاقة الزوجية، للعلم بأنها سوف تحصل المرأة على إنفصالها بالطلاق في مختلف الاحوال:
ـ إذا تمَكّنت أن تثبت للمحكمة بأن القرين كان مقصرا برفقتها أو يسيئ معاملتها.

ـ ومن الجائز ايضاًً للقاضي أن يقضي بالتفرقة إذا استقر له استحالة استمرار الحياة الزوجية بين ذاك القرين وقرينته.
ـ في موقف كثرة المشكلات بينهما أو في مرة سابقة أن إنتهت المصالحة بينهما زيادة عن مرة أو كانت هنالك بلاغات على القرين أو آثار إعتداء مبرح على القرينة وحالات أخرى.

وهي مسائل تعاود إشادة القاضي وتتفاوت من بلد إلى أجدد غير أن تلك المتغيرات طفيفة وليس أساسية على الأرجح، وايضاً للمرأة المطلقة أن ترفع دعوى فسخ العلاقة الزوجية في مواجهة المحكمة القانونية الأكثر قربا إلى سكنها هي وأطفالها بصفتهم الحلقة الأضعف، أما من خلال المحامي أو بشخصها، ويحبذ أن تكون بواسطة المحامي حتى لا تمض عدد محدود من مستحقاتها، لأن المحامي هو الخاص بتلك الأشياء ويدري ما لا تعرفه المرأة المطلقة.

سلطة إشادة النفقة
وفي مختلف الاحوال للقاضي وحده الحق في ثناء النفقة والتي يلزم أن يراعي في تقديرها أن تكون تلك النفقة كافية لاحتياج الأولاد ومستوى المعيشة، ويشترط في ذاك أن ليست أقل من حواجز الكفاية، ويجب على المرأة أن تطلب من القاضي أن يقضي لها بأي من تلك الحقوق، لأن القاضي لا يقضي بها من تلقاء ذاته ما لم تطلبها المرأة، ولا يزيد عما تطلبه من حقوق أو مبالغ حتى إذا كان لها حقوق أكثر الأمر الذي طلبت إلا أنه قد يقضي بأدنى الأمر الذي طلبت لأنه له سلطة التقييم في ذاك.

You must be logged in to post a comment

አማርኛالعربية简体中文NederlandsEnglishFrançaisDeutschItalianoPortuguêsРусскийEspañol
اتصل الان