كيفية استخراج إعلام الوراثة كما نص عليه القانون 2022

كيفية استخراج إعلام الوراثة كما نص عليه القانون 2022

فقه «المواريث».. يُعد واحد من أبرز أقسام «التداولات» في دراية «أفرع الفقه والمواريث» جمع ميراث، بمعنى الثروة الموروث أو التركة، إلا أن ثمة ضوابط قانوينة تحكمه بينما يعلم باسم «إعلام الوراثة».

وتعد أحكامه الفقهية قسم من معرفة الفقه وقد إمتد فقه المواريث وأمسى واحد من العلوم الفرعية لعلم الفقه، ويطلق فوقه معرفة الفرائض وعلم المواريث، ويشتمل: التركات وما يكون على ارتباط بها، وأركان الإرث، وأسبابه، وشروطه، وموانعه، وأنواعه، والإلزام والتعصيب وأعمال حساب الفرائض وقسمة التركات، والمناسخة، وغير هذا.

«صوت الأمة» ترصد فى «سلسلة المواريث» الإعلام التشريعي للوراثة وتدابير استخراجه، وماهيته، على حسب أستاذ التشريع الجنائى والمحامى بالنقض أحمد الجنزورى، وهذا فى الزمان الذى ساوت فيه موضوع مساواة المرأة بالرجل فى المواريث في دولة تونس.

تعريفه

إعلام الوراثة مستند يحدد ورثة المتوفى الشرعيون وما هي أنصبتهم القانونية

أعمال استخراجه

1- تقديم إلتماس لرئيس القلم من واحد من الورثة باسم رئيس محكمة العائلة، موضح به اسم المتوفى وتاريخ الهلاك وأسماء ورثته طالباً تقصي مصرع ووراثة من ذكر أسمائهم بالطلب.

2 – يرفق بالطلب «شهادة الهلاك أو مستخرج رسمي منها، وصورة البطاقة الشخصية لمقدم المطلب، أمر تنظيمي الوصاية أن كان من ضمن الورثة قاصر لم يصل سنه فرد وعشرون عاماً»- استنادا لـ«الجنزورى».

وقرار الوصاية ينهي استخراجه بمقتضى مناشدة يتيح لنيابة العائلة يبدو به مستحق الوصاية وهى عادةًً الأم، ويحدث تحديد جلسة لتعيين الوصي على الوريث القاصر، وبعد تسلُّم مرسوم الوصاية يكمل تقديمه لدى قدوم جلسة نظر الإعلام التشريعي.

3- ينهي تحديد أكثر قربا جلسة لنظر الإعلام.

4- يقوم مقدم المطلب بتسليم عبرة الإشعار العلني لقلم المحضرين لإعلان بقية الورثة بتاريخ الجلسة.

5- ينهي تسلُّم الإشعار العلني من قلم المحضرين حتى الآن تأديته فإذا تم إعلانهم فلا يشترط حضورهم الجلسة، ويكفى تواجد مقدم المطلب أو من ينوب عنه قانوناً، فإن لم ينهي نشر وترويج الورثة فيجب حضورهم سوياً، وإلا أصدرت قرار المحكمة إرجاع إعلانهم لجلسة تالية فإن تخلفوا نظرت المحكمة النشر والترويج في غيبتهم ما دام أعلنوا لثاني مرة على الوجه السليم.

6- ينبغي مرافقه شاهدين ليسمع القاضي شهادتهما، وليقررا بأن من صرحت أسمائهم في المطلب هم الورثة ليس إلا، ولا يبقى غيرهم فيقرر القاضي إنتاج الإعلام موضحًا به اسم وتاريخ مصرع المورث وبيان من هم ورثته وما هي أنصبتهم التشريعية.

7- يقوم حتى الآن ذاك مقدم المطلب أو أي من الورثة بتنجيم صوره حكومية من «إعلام الوراثة»، عقب قيد أمر تنظيمي المحكمة بالدفتر المعد لذا.

يباع ملف إلتماس الوراثة «قدوة مناشدة الوراثة، والنشر والترويج ومحضر الجلسة» عند المكتبات في مواجهة محاكم العائلة.

ملاحظات جوهرية:-

في بعض الأحيان يكتشف طالب عقب صدوره وجود غير دقيق مادى فى اسم من الأسماء الورثة؛ وقد يكون ذاك الخطأ المادى فى أي اسم من الأسماء، راجع حتّى مقدم المطلب قد ذكر اسم واحد من الورثة غير صحيح فى المطلب وإنشاء فوقه اخذت المحكمة بالاسم الخاطىء الوارد في مناشدة إعلام الوراثة؛ وهنا يبطل الإعلام وغير ممكن تصحيحه سوى بفعل حديث، طبقا للجنزورى.

أما إن كانت معلومات المطلب صحيحة، أوتم تعديل الاسم الوارد بطريق الخطأ، بالجلسة المحدد لنظر المطلب، ومع هذا تم ضبطه واشهاده بالاسم الخاطىء فالحل القانونى فى تلك الظرف سهل ومتواضع، وهو الريادة بطلب للهيئة التى نشرت الحكم بطلب تعديل الخطأ المادى الوارد بإعلام الوراثة عملًا بنص المادة 191 مرافعات.

ومنصوص بها على: «تضطلع بـ المحكمة تنقيح ما يحدث فى حكمها من أخطاء نقدية بحته نصية أو حسابية ولذا بقرار تصدره من تلقاء ذاتها أو إنشاء على مناشدة واحد من الأعداء من غير مرافعة ويجرى كاتب المحكمة ذلك التقويم على نسخة الحكم الاصلية ويوقعه هو ورئيس المحكمة».

فإذا ظهر للمحكمة على وجه الجزم واليقين أن ثمة غير دقيق مادى فى اسم من الأسماء الواردة فى إعلام الوراثة تقوم باتنصحيح طبقًا لنص المادة سالفة الذكر بتنقيح الخطأ المادى الوارد فى إعلام الوراثة على متن نسخة الحكم الرسمية ويقوم القاضي الذى نشَر الحكم وايضاً امين السر بالإمضاء على التعديل الذى تم فى إعلام الوراثة، وعقب هذا يمكن لطالب إعلام الوراثة تعدين صورة حكومية من إعلام الوراثة موضح بها تنقيح الخطا المادى، ومختوم يختم – النسر – رمز الدولة.

وهنالك حالات يكون فيها خبث النية مقصود يرنو تنجيم إعلام وراثة لمتوفى، باستبعاد عدد محدود من الورثة من المطلب؛ فإذا إلزام جدلا أن وقع ذاك وثبت مستحق للإرث وفوجىء أن إعلام الوراثة قد صدر دون علمه أو أن اسمه لم يرد فى إشهاد الهلاك والوراثة، ففى تلك الوضعية يجوز أن يرفع دعوى بطلان إعلام وراثة في مواجهة محكمة العائلة الخاصة.

وفى حال إذا خشى أن يساء استعمال إعلام الوراثة الباطل، أثناء نظر دعوى بطلان إعلام وراثة وقبل صدور حكم نهائى فيها، فلا أعلاه إلا إعزاز دعوى مستعجلة بإيقاف حجية إعلام وراثة باطل.

You must be logged in to post a comment

አማርኛالعربية简体中文NederlandsEnglishFrançaisDeutschItalianoPortuguêsРусскийEspañol
اتصل الان