كيفية وشروط إرجاع الزوجة بعد الطلقة الثانية في نظام الأحوال الشخصية السعودي 2022

كيفية وشروط إرجاع الزوجة بعد الطلقة الثانية في نظام الأحوال الشخصية السعودي 2022

كيفية وشروط إرجاع الزوجة بعد الطلقة الثانية في نظام الأحوال الشخصية السعودي 2022

محددات وقواعد إسترداد القرينة في أعقاب الطلقة الثانية
أحل الله تعالى فسخ العلاقة الزوجية للمسلمين و ذاك للمشكلات التي تتم بين الزوجين و يصعب التعايش برفقتها .

أشكال فسخ العلاقة الزوجية في الإسلام
– ثمة عدد محدود من القرارات الإسلامية التي يقتضي أداؤها قبل سقوط فسخ العلاقة الزوجية ، و ينقسم فسخ العلاقة الزوجية إلى نوعين ، الصنف الأضخم هو فسخ العلاقة الزوجية الرجعي و لديه به القرين الحق في إسترداد قرينته المدخول بها إلى الزوجية طوال مرحلة عدتها ، حتى و إذا لم ترضَ بهذا ، و دون الاحتياج إلى إتفاق مكتوب و مهر جديدين ، و بل دون الإضرار بالزوجة .

– ويكون فسخ العلاقة الزوجية رجعياً عقب الطلقة الأولى و الثانية ، و يستمر رجعياً حتى تتم مرحلة العدة للمطلقة ، و يستمر فسخ العلاقة الزوجية رجعيًا حتى تنتهي عديدة المرأة ، ففي ظرف إنقضاء العدة دون الرجوع ؛ يصبح فسخ العلاقة الزوجية بائن بينونةً صغرى ، و من مساوء ذاك الفئة من فسخ العلاقة الزوجية أنه يخفف عدد الطلقات المسموح بها بين الزوجين .

– أما النمط الـ2 من فسخ العلاقة الزوجية فهو فسخ العلاقة الزوجية البائن ، و هو في نفسه ينقسم إلى نوعين ، فسخ العلاقة الزوجية البائن بينونة صغرى ، و هو فسخ العلاقة الزوجية الذي ليس لديه القرين فيه إسترداد قرينته ، سوى بعقد و مهر جديدين ، و بل شريطة أن لا يكون قد دخل القرين بزوجته ، أو تكون خارج الثلاث طلقات المسموح بها .

– أما القسم الـ2 من فسخ العلاقة الزوجية البائن فهو ، فسخ العلاقة الزوجية البائن بينونة كبرى ، و هذا يزيل الملك و الحِل بين الزوجين ، و ذاك الفئة من فسخ العلاقة الزوجية يحدث حتى الآن الطلقة الثالثة ، و من بعده لا تحل المرأة لزوجها ، سوى بعدما تنكح زوجاً غيره نكاحاً صحيحاً ، ثم يطلقها حتى الآن وطئها .

الطلقة الثانية و إسترداد القرينة بعدها
– إذا طلق القرين زوحته الطلقة الثانية فيحل له أن يردها إلى عصمته مرة ثانية دون محددات وقواعد ، و إلا أن يقتضي أن يكون غرضه من ردها هو ترقية الرابطة الزوجية بينهما ، و في الطلقة الثانية لا يشترط على القرين أن يقوم بكتابة إتفاق مكتوب قران عصري أو صرف مهر مودرن ، و تنبسط مدة العدة للمرأة في هذه الوضعية إلى ثلاث حيض لذوات الحيض ، و إلى وحط الحمل لمن كانت حاملاً ، و إلى ثلاثة أشهُر لمن كانت لا تحيض .

– و يكون إعادة القرينة وقتها ، إما بقول الرجل لها أرجعتك ، أو بما معناه من البيان ، أو بتصرف ؛ مثل أن يجامعها بنية إرجاعها ، فتتم الرجعة بذاك ، و في العام أن يتم إقامة بالإشهاد على إعادتها إلى عصمته ، فيشهد اثنين على هذا ، أفاد الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز : ” فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ” .

موضع قضاء متعددة المرأة
– حالَما يكون فسخ العلاقة الزوجية رجعيًا فإن القرينة تمُر عدتها في منزل الزوجية ، و لا يمكن للرجل في هذه الموقف أن يخرجها من منزلها على مدار مرحلة عدتها ، و تكون القرينة في تلك الوضعية في حكم قرينها ، و يُستحب أن تتزين القرينة لزوجها في تلك المرحلة ، و تتطيب له ، و ترتدي الحلي و صوب هذا ، حتى يكون ذاك باعثاً للزوج على إمساكها و إعادتها إلى عصمته .

– أما إذا كان فسخ العلاقة الزوجية طلاقاً بائناً ، ففي تلك الوضعية يتوجب على المرأة أن تذهب إلى منزل أهلها ، و لا يمكن لها المكث في منزل الزوجية ، لكن كانت حامل ، ففي تلك الظرف ؛ يجوز لها أن تطلب من القرين المأوى و النفقة ، و في موقف وجودها في منزل أهلها ، فلا يجوز لها أن تغادر منه سوى للضرورة ، و أما من توفى عنها قرينها ، فيمكنها أن تمضي عدتها في منزل الزوجية ، و يحظر فوقها أن تبيت خارجه .

You must be logged in to post a comment

አማርኛالعربية简体中文NederlandsEnglishFrançaisDeutschItalianoPortuguêsРусскийEspañol
اتصل الان