مدخل فى قوانين الأحوال الشخصية – غير المسلمين المصريين 2022

مدخل فى قوانين الأحوال الشخصية – غير المسلمين المصريين 2022

مصدر اصطلاح الأوضاع الشخصية

” الاحوال الشخصية “ اصطلاح ابتداعه الفقه الايطالي في القرنين الـ2 عشر والـ3 عشر

حين واجهته مشكله تعدد القوانين .. وتنازعها .. في مقر فرد

خسر كان يقوم في ايطاليا حينذاك نظامان قانونيان

الأضخم : هو نسق الدستور الروماني بمثابته التشريع العام او الشريعه العامة .. والتي تطبق علي كل إقليم إيطاليا

والـ2 : الإطار الإقليمي الذي لا يتعدي سلطانه حواجز إقطاعية من الاقطاعيات او مدينه من المدن

ولا يتخلف عن الحضور عن البال انه في ذلك العصر كانت عديد من المدن الايطالية قد استقلت عن السلطة المركزيه .. واصبحت دويلات .. او اقطاعيات

وازاء هذا كان من المحتمل ان يتمسك فرد بأن يقضي الدستور الروماني ذاك التشاجر المخصص به ..في حين يتمسك الطرف الاخر بتنفيذ التشريع الأهلي .. او دستور الاقطاعية

زمع الدهر اختفت ظاهرة وجود تشريع عام يطول علي إقليم الدوله وقانون أهلي يقتصر سلطانه ليس إلا علي حواجز ولايه من تلك الدوله .. واصبح لجميع دوله تشريع فرد لاغير له صفه العموم

واصبح التشريع العالمي المخصص بالدوله ينقسم الي طائفتين من النُّظُم

الاولي : نُظم تخص بالروابط الشخصية … او بالاشخاص .. ويهدف بها عادة هذه النُّظُم المخصصة بحاله الاشخاص … واهليتهم … وجنسيتهم .. واحتفظ لها بمصطلح

” الأوضاع المرتبطة بالأشخاص “

الثانية: نُظم تخص بالروابط النقدية … او بالاموال … بصفه عامة واحتفظ لها بمصطلح

” الاحوال المرتبطة بالأموال “

ثم اختصر كل الاصطلاحين

اصطلاح

الأوضاع الشخصية في التشريع المصري

فاصبح يطلق علي الأضخم ” الأوضاع الشخصية “

واصبح يطلق علي الـ2 ” الأوضاع الحسية “

أكتسب اصطلاح ( الأوضاع الشخصية ) في النسق التشريعي المصري مدلولا خاصا يمتاز به عن أغلب الانظمه الاخري .. ففي أكثرية بلاد العالم يتضمن الدستور المواطن بين دفتيه كلا من الاحوال النقدية … والاحوال الشخصية … وتشتمل على قواعدة ترتيب الصلات الاسرية تنظيما موحدا ينطبق علي جميع المدنيين بصرف عن ديانتهم … او ملتهم … في قانون شخص

أما في الدستور المصري .. فأن الاحوال الشخصية للوطنين يقتصر البحث في امرها علي دراية

*ما اذا كان المشرع وحط نُظم موحدة تنطبق علي مساله محددة … فلا تعد من مسائل الاحوال الشخصية

أم انه لم يغفل ذاك في أعقاب … واحال في امرها الي الشريعه الدينية … فتعتبر من الاحوال الشخصية

وهكذا يمكن تحديد الظروف الشخصية للوطنين

….بأنها مجموعه من المسائل التي تتعدد النُّظُم التشريعية فيما يتعلق لها

… أو
مجموعه المسائل التي يدع المشرع حكمها لقانون ديانه المتنازعين

أي … لقانونهما الشخصي

ــــــــ

تحديد

المشرع المصري لمسائل الظروف الشخصية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ

اورد المشرع المصري بأن الاحوال الشخصية تشتمل على المنازعات والمسائل المرتبطة بحاله الاشخاص … او المرتبطة بنظام العائلة … كالخطبة … والزواج … وحقوق الزوجين وواجباتهما المتبادلة … والمهر والدوطة .. ونظام الاموال بين الزوجين .. والطلاق والتطليق والتمييز … والنبوة … والاقرار بالابوة وانكارها … والعلاقه بين الاصوال والتقسيمات … والالتزام بالنفقة للأقارب والأصهار … وتقويم النسب والتبني … والولاية … والوصاية .. والقوامة … والحجز … والاذن بالادارة .. وبالغيبة واعتبار الفقود ميتا .. وايضا المنازعات المتعلقه بالمواريث والوصايا … وغيرها من السلوكيات المضافه الي ما عقب الموقت

اما الأشياء المرتبط بالمسائل النقدية … فكلها على حسب الاصل من الاحوال النقدية ، وإذن فالوقف …. والهبه والوصيه … والمصروفات علي اختلاف انواعها … وما شابهما … تعتبر من الأوضاع المادية

تحديد

محكمة النقض المصري لمسائل الظروف الشخصية

أتى في احد احكام محكمة النقض بالتحديد دقيقا لمسائل الاحوال الشخصية … خسر ورد بحكمها الأتي

” المقصود بمسائل الظروف الشخصية

هو مجموعة ما يمتاز به الإنسان عن غيره من الصفات الطبيعية … أو … الأسرية التي رتب الدستور فوقها أثرا قانونيا في عمره الاجتماعية … ككون الإنسان ذكرا أو انثي .. وكونه زوجا .. أو .. أرملا … أو … نهائيا أو أبنا شرعيا .. أو كونه كامِل الاهلية … أو ناقصها لصغر العمر … أو لعته .. أو جنون … أو كونه مطلق الأهلية .. أو مقيدها نتيجة لـ من أسبابها الشرعية

**********

بعدما أوضحنا اصل اصطلاح الظروف الشخصية …. وبعد أن تعرضنا لاصطلاح الأوضاع الشخصية في التشريع المصري … وايضاًً ما حدده المشرع المصري (السلطة الشرعية ) من مسائل الأوضاع الشخصية بصوره اكثر على وجه التحديد .. وفي النهاية ما أتى بأحكام محكمه النقض المصرية بالمقصود من مسائل الأوضاع الشخصية

وقبل التعرض لقانون الظروف الشخصية المخصصة بالمسيحيين متحدي الطائفة والمله … وايضاًً قائمة عام 1938 التي مازالت مطبقه بالمحاكم المصرية حتي هذه اللّحظة … نبدأ بتحديد طوائف الديانة المسيحية …. وتقسيماتها … ومناشئ تلك الشريعه … وكذلك المقصود بمفهوم الطائفة .. أو الملة والمذهب

Originally posted 2021-11-28 19:08:04.

Copyright © 2019 hayamgomaa.com. All right reserved

አማርኛالعربية简体中文NederlandsEnglishFrançaisDeutschItalianoPortuguêsРусскийEspañol
اتصل الان